forstak ma3na a7la

منتدى عام ( إعلن معنا )
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  ذكريات مدفونه في ذلك الركن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
light candle



المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 05/10/2012

مُساهمةموضوع: ذكريات مدفونه في ذلك الركن    الجمعة أكتوبر 05, 2012 10:00 pm

[center]

دعونا نتوقف اليوم لنبحث فى ذلك الركن عن بعض الذكريات

يالها من ذكريات عندما كنت طفله هأنا ابكي بين يديك

وهذه يدك

تداعب ذقني وهنا اضحك لك بعيون تلمع بكل البرائه طفوليه

اريد ان اقضم يديدك الكبيره وانت تبعدها عني فناضلت لكي اتمسك بها

هذة انا من جديد وانا ابتدي بخطواتي الاولى وهذا انت تحثني على السير

ولكني طفله كسوله ارتمي على الارض وابكي حملتني بين يديك وانا ادفن

وجهي في حضنك

تجمع اخوتي حولى يريدون حملي وانا ارفض اريدك انت فقط باحتجاج صارخ

بمعنى ابتعدوا من حولي فانتم لا تملكون الحنان الكافي لاسكاتي

ويأتي اليوم الذي تذهب فية الى الرياض لتكمل دراستك وانا اقف بجانبك واقول

اريد لعبه

, هاجمتك الازمه الاولى بحياتك هناك بعيداً عنا وكانت جلطتك الاولى

وقتها لم افهم لماذا اخوتي يبكون لماذا هذا الكم الهائل من الدموع عليك ولكن

كنت اعلم يقينن انك سوف تاتي بلعبتي كما وعدتني كنت ساذجه حينها

همي الوحيد لعبتي

لم اكن وقتها اعلم انك تصارع الموت وتكافح لم اكن اعلم وقتها ماذا يعني

الموت ولماذا يغصب الجميع منة؟ هل هوشخص سيء او صفه ذميمه يكرهها

الجميع ؟!

بعد فتره من الزمن كانت امي تصفف لي شعري وانت اتيت لتفجئنا بقدومك

لقد ركض الجميع والتمو حولك هذا يقبلك وهذة ترميك بحضنها

بقيت انا بالخلف

لقصري غطتني ظلالهم الطويله الممتده لانني مازلت طفله وقتها وعندما همت

بالذهاب دامعه العينان وبانكسار طفولي الا وانا بين حضنك وانت تداعب انفي

لجعلى اضحك انف الارنب كنت املك لاني عندما ابكي ينصبغ انفي بالون

الاحمر القاتم كثير الضحكه كنت كثير الابتسام

ومازلت في احلامي مبتسم ومزال طيفك في خيالنا تملك نفس ابتسامتك

ابتسامه الاطفال هي ابتسامتك

لقد كبرت وصرت في المدرسه ومازلت انت يااخي لم تتغير بل حنانك طغى

علي لانك تعرف كلما الشخص يكبرر تزداد همومه انت تحاول جاهداً انا اعيش

حياة طبيعيه لان حياتي تمر باشياء صعبه جداً وانت تعرف كم انا كتومه عديمه

الثقه بنفسي كنت تحاول ان تجعلني شخص ذو ابتسامه دائمه ذات شخصيه

قويه شخص تستطيع ان تثق به تمتاز بالرزانه تفهم ان الحياه ليست سوى

لعبه يفوز فيها الاقوياء ولقد صرت الشخص الذى تتمناه لقد اخذت من طبعاك

الكثير لاني صرت كثيره التلصق بك وسريعه التاثر بأرأك اليوم ياتي سفرك الى

تبوك باحثاً عن وظيفه ويهاجم قلبك مره اخرى وتصاب بالجلطه الثانيه ولكن أنت

تبتسم كالعاده وتقول لي لا تحزني الحمد الله هأنا بخير وانا ابكي بين حضنك

ومازلت املك عادتي بدفن وجهي بين ضلوعك احرك فيها وجهي محاوله

الدخول الى اعماقك مازلت املك عقلى الطفولي بجسد امرءة فاصبحت لا

تستطيع حملى كما تفعل فقط تكتفي برفع وجهي الباكي بين كفيك شديد

الحمرة صار وجهي بشهقات لوعه خوفاً ان تترك يدي يوماً بعينين ذهب عنها

برائه الاطفال تفهم ماذا هو المرض وبشفتين اصابها الرجفه اخذت اقبل يديك

لكي استمد الامان قائله اتمنى مرضك

بكل سعاده اعدك لن اشكي ولن ابكي حتى لو تالمت فانت من علمني الصبر

وانت من جعلتي ارضى بما يصبنا الله به من مكروه لاني وقتها سوف اصبح

ماجوره على معناتي

وسوف اكسب اجراً بكل دمعه الم تسقط اتمنى ان اعطيك قلبي القوي كما

قلت لي ذات مره وابدلني بقلبك الذي بدء يهلكه الزمن بقسوته لانك شخص


شديد البياض لاتحتمل الظلم ابداً وقتها وضعت يديك فوق راسي وقلت لي

بعيون كلها جديه انا بخير لا اريد من طفلتي انت تحيا حياتي اانتي طفله قويه

فلقد اصبحت اشجع مني بدات تحكي لي بعض الذكريات المضحكه بغرض

التخفيف عني

والموازين اختلفت بدل مأنا اوسيك اصبحت انت من تواسيني اليوم انت تأتي

الى بيتنا يال سعادتي ماذا تريدني ان افعل هل تريد ان اصنع لك الطعام هل

تريد ان اغسل لك قدميك هل تريد ان تشرب هل تريد مشاهده التلفاز هل تريد

ان افعل هذا هل يزعجك هذا ا ...........الخ


اليوم تحطم احلام الاف النساء وتبكي الاف النجوم اليوم تهدم الاحلام الورديه

والقصص الخرافيه التى صنعوها معجبيك فلقد قررت اليوم ان تخطب بنت عمتي

المصون

انا بذاتي احسست بالغيره فلقد كنت اخاف ان تتغير وتشغلك زوجتك التي

سوف تكون السيده الاولى بحياتك فكنت اكرهها بشده لدرجه الكل لاحظ ذلك

من تسترجي وتاخذ الحب الاول بحياتي وتملك القوه في احتكاره لها لوحدها

ولكن بعد زواجك زاد اهتمامك بمشاعري وكنت لا تخرج الا بي ولا تاكل الى

معي حتى في شهر العسل الذي يكون فيها الزوج مع زوجته فضلت ان نجتمع

كلينا في بيتك فاحبتني زوجتك لكثر محبتك لي والشعور بالتحدي بيننا تلاشى

واصبح لا شي فلقد اصبحت مثل اختي واعز بكونها منك رأحتك ولكونها اصبحت

ام لثلاثه من اطفالك

لقد عشنا خمسه سنوات سعيده تربطه فيها اغصننااحتى هاجمنا كبوسنا

الطويل الذي لا استطيع انا استيقظ منه كانت

اخر ازمه انتهت فيها حياتك وارتما التراب فوقك وايضا انتهت فيها فصول حياتي

لقد كانت هذي اخر صفحه بكتاب ذكرياتي مغلفه بدموع مغلفه بالون الاسود

القاتم فسامحووني ان الاوان للدمووع لكي تسقط اريد فقط ركن هادي يحتمل

فيها صوت اناتي وشهقاتي بدون ازعاج احبتي وسوف اتيكم بعدها انا

بابتسامتي المعهوده

منقووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ذكريات مدفونه في ذلك الركن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
forstak ma3na a7la :: قسم عطر الكلمات-
انتقل الى: